الأبواب
  • باب العين : يبدو من الاسم أن هذا الباب كانت بها عين جارية، توجد حاليا وسط المدينة، إذ يجب العبور منها للوصول إلى المدينة القديمة.
  • باب السوق: من أكبر وأعلى الأبواب الموجودة بالمدينة، كانت فعلا باب للسوق الأسبوعي القديم الذي كان يقام على عتبتها .
  • باب المحروق: هذا الاسم يرتبط بحدثين كما يشاع في الأوساط المغربية وكما تذكر المصادر: الحدث الأول أن القوة الظالمة أحرقت، والحدث الثاني تم إحراق شخص بها أمام الملأ.
  • باب العنصر: العنصر هو العين أو المنبع، وقد أصبح هذا الاسم رمز للمدينة.
  • باب الصبانين: كانت الممر الرئيسي للأشخاص الذين يريدون إحداث مجرى يجري من رأس الماء.
  • باب الحمار: أخذت هذه التسمية نسبة إلى حرفة كانت تقليدية للغاية، حيث كان التاجر بوسيلة نقل وهي الحمير سمي على إثرها بالحمار.
  • باب الملاح: هي مدخل للحي الذي كان يسكنه اليهود بمدينة شفشاون حتى حدود سنة 1924م، وهي الباب الوحيدة التي لا تزال تحتفظ بنقشها الخشبي إلى اليوم. وتوجد أبواب أخرى ثانوية وهي الأبواب الداخلية للمدينة، تحمل إسم الحي أو الممر أو إسم أشهر العائلات القاطنة به، مثال هذه الأبواب:
  • باب الموقف: مكان يجتمع فيه العمال في انتظار من سيشغلهم.
  • باب النقبـــة: موجودة بحي الأندلس، ويقال إنها عبارة عن ثقوب استعملها المهاجرون للتسرب إلى داخل المدينة.
  • باب السور: أخذت هذا الاسم لوجودها بسور المدينة القديمة