المدينة القديمة

المدينة العتيقة جزء من التاريخ، في أزقتها ودروبها الضيقة النظيفة، وفي منازلها العتيقة المتداخلة كخلية نحل، وسطوحها المغطاة بالقرميد الأحمر، سكن وجاهد وحارب سكانها الأولون، وأسسوا أول وآخر الأحياء التي مازالت تحمل بصماتهم في أسمائها. يحيط سور شيد أيام العدوان الصليبي ليمنع دخول الصليبيين إليها ليلا والإغارة عليها، ولم يكن الحصن الوحيد، إذ وجدت بالمدينة القديمة أبواب خشبية كبيرة كانت تقفل بعد صلاة العصر. وقد عرفت المدنية توسعا عمرانيا عبر خمس مراحل انطلاقا من 1471م إلى غاية 1541م (خريطة).